“كرزاي” يهاجم الحكومة الأفغانية عشية تفجيرات “أم القنابل”

“كرزاي” يهاجم الحكومة الأفغانية عشية تفجيرات “أم القنابل”

جوجل بلس

في صبيحة يوم الأمس تناقل الكثير من الأفراد وكذلك الالصحف والمجلات الإخبارية نبأ قيام الطيران العسكري الأمريكي بإلقاء عدد كبير من القنابل الغير ذرية على الملاجئ والثكنات العسكرية التي يتمركز بها تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام، وهو الامر الذي أودى بحياة ما لا يقل عن تسعون مسلح من ذاك التنظيم بل أكثر بحسب ما أفادت به المصادر الطبية الأفغانية، حيث وقد اعتبر حميد كرزاي وهو الرئيس الأفغاني السابق هذا الهجوم الأمريكي والذي استهدفت به القوات الجوية الأمريكية ولاية ننجرهار  بـ”أم القنابل” شرقي البلاد، حيث نعت كرزاي الحكومة ووجه تصريحاً كبيراً لها بقوله أن هذا الأمر خرقاً واضحاً لسيادة البلاد، مؤكداً “إن كانت هذه الحكومة الأفغانية غداة هذه الهجمات قد سمحت للطيران الأمريكي بهذا الهجوم المفاجئ فهي خائنة للوطن وللبلاد”.

وقد جاء ذلك الحديث خلال كلمة للرئيس كرزاي في مراسم العاصمة كابول أمس السبت، والتي قال فيها بأن “نيويورك أجرت التجربة على أخطر القنابل هناك”.

يذكر أنه وفي نهاية الأسبوع المنصرم قد ألقت المقاتلة الأمريكية القنبلة من نوع “الجي البي اليو- 43/بي”، والتي تزن على الأغلب أكثر من 10 طنّ، على موقع عسكري يتبع على الغلب لتنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام “داعش” بالولاية المذكورة فيما سبق، وكان ذلك في أول استخدام فعلي للقنبلة الغير ذرية بالمهمة القتالية.

كما وقد أضاف الرئيس الأفغاني السابق كرزاي بأن الهجوم الجوري لم يقتل المواطنين الأفغان أو البيئة فقط بل وصل إلى أبعد من ذلك، بل في هذا الوقت نفسه فقد أساء لكرامة وشرف البلاد الأفغانية والشعب الأفغاني كذلك، وأشار كرزاي إلى أن الاخبار تحدثت عقب الهجوم عن العمل الجاد من أجل الانسحاب للجنود الأمريكيين من البلاد، وذلك دون تقديم مزيداً من التفاصيل المعمقة أكثر عن ذلك.

يذكر أن البلاد الأفغانية قد شهدت حالة من الاستقرار النسبي في عهد الرئيس الأسبق كرزاي، وعلى ما يبدو فلربما صرح ذاك الرئيس الأسبق بصدد إقتراب الإنتخابات الرئاسية المقبلة ونيته الدخول في هذه الإنتخابات الأفغانية، ولربما كانت نيته غير ذلك.

رابط مختصر :