تنظيم الدولة يعود لعمليات الإعدام من جديد

تنظيم الدولة يعود لعمليات الإعدام من جديد

جوجل بلس

لا تزال مسيرة التنظيم المتشدد في العراق والشام مستمرة حتى هذه اللحظة حيث كشفت مصادر خاصة من داخل محافظة الموصل العراقية عن قيام “داعش” بإعدام ما لا يقل عن 8 عسكريين من العناصر الأمنيين في الموصل، كما أفادت تلك المصادر عن أن “داعش” قد اقدمت على إعدام هؤلاء العسكريين رمياً بالرصاص الحي بعد ان قامت بإعتقالهم في عملية عسكرية كبيرة جداً كان التنظيم المتشدد قد نظمها وقام بفعلها في نهاية الشهر المنصرم في مدينة الموصل العراقية، وقد ذهب في تلك الحملة العسكرية الكبيرة عدد من الجنود العراقيين وثلة من المدنين الذين لم يكن لهم حول ولا قوة.

وقد كان من بين هؤلاء المسؤولين المتواجدين في المفارز الأمنية العسكرية في الساحل الأيمن من محافظة الموصل، والمدعو أبو عبدالرحمن الحيالى، وكان هذا بتهمة التسريب للمعلومات إلى قوات الأمنية وذلك بعد تلقي تنظيم الدولة ضربة جوية عسكرية من قبل الطيران العسكري ضمن القوة الجوية الأخيرة وذلك لتجميع قياداتها في أحد البيوت في الساحل الأيمن من مدينة الموصل.

كما وقد ذكرت المصادر نفسها أن ما يسمى “المحكمة الشرعية” والتي تتبع تنظيم الدولة الإسلامية قد أصدرت حكماً نهائياً بإعدامهم على ثمانية من رجال الأمن رمياً بالرصاص بتهمة الخيانة العظمى، وأن تلك العملية قد قام بها نفر من شيوخ داعش وهم المخولين بتنفيذ الأحكام العسكرية الناتجة عن هذه المحكمة.
حيث وتخوض القوات العسكرية العراقية المشتركة العديد من العمليات واسعة النطاق وذلك بغية إستعادة محافظة الموصل من قبضة تنظيم داعش، وبذات الأمر فقد أعلن رئيس الوزراء والشاغل لمنصب القائد العام الأعلى للقوات العسكرية العراقية اللواء حيدر العبادي، بتمام يوم 19 من شهر فبراير الماضي، عن الانطلاق لصفحة جديدة من عمليات اسماها “قادمون يا نينوى” وذلك لتحرير الجانب الايمن للمدينة المذكورة، وذلك بعد أن تم بالفعل تحريرها من الجانب الأيسر لها.
الجدير ذكره أنه يساند القوات العراقية المشاة والمدرعة العسكرية والأمنية من الدرجة الأولى في معاركتها التي أسموها “قادمون يا نينوى”، ثلة من الطيران التحالفي الدولي ضد تنظيم الدولة، وكذلك قوات البيشمركة الكردية.
رابط مختصر :