الاسرى الفلسطينيون في السجون الاسرائيلية يضربون عن الطعام

الاسرى الفلسطينيون في السجون الاسرائيلية يضربون عن الطعام

جوجل بلس

يخوض ما يقارب 1500 اسير فلسطيني في داخل السجون الاسرائيلية بقيادة الاسير الفتحاوي البارز مروان البرغوثي اضرابا مفتوحا عن الطعام تحت شعار الحرية والكرامة، وياتي هذا القرار بعد فضل الحوارات والنقاشات مع ادراة السجون لتحسين الاوضاع الخاصة بهم.

حيث قام الاسرى الفلسطيينين باخراج جميع المواد الغذائية من غرفهم واعلنوا بدء اضراب مفتوح عن الطعام بعد قيامهم بحلق رؤوسهم في السجون الاسرائيلية (عسقلان نفحه ريمون هداريم وجلبوع وبئر السبع).

لاقى هذا القرار صدى كبير في الشارع الفلسطيني بالاخص من ان هذه المبادرة جاءت من قبل القيادي الفتحاوي الاسير مروان البروغوثي، وقد بدات فعاليات التضامن مع الاسرى في كافة انحاء الاراضي الفلسطينية وقيام العديد من النشطاء بحلق رؤوسهم وسوف تشهد الضفة الغربية اليوم حراك كبير وقوي لنصرة الاسرى في السجون الاسرائيلية.

فيما وجه البرغوتي رسالة للنداء موجهه من زنزانته الصغيرة في العزل الانفرادي وسط الالاف من الاسرى من اجل خوض الاضراب المفتوح عن لطعام للدفاع ع نحق الاسير في الحرية والكرامة.

فيما دعاء مروان البرغوثي الى توسيع اطلاق اوسع حركة شعبية ووطنية وسياسية لمساندة الاسرى في السجون لابراز المعركة العادلة وتوسيع مشاركة المسيرات والاعتصامات والمظاهرات والاضرابات العامة، وقد حث القيادة والفصائل الفلسطينية على التحرك والعمل لتحرير الاسرى ومساندتهم في المعركة.

اما اهم المطالب للاسرى الفلسطيين ما يلي :

  • تركيب تلفون عمومي للأسرى الفلسطينيين في جميع السجون والأقسام بهدف التواصل إنسانيا مع ذويهم.
  • الزيارة:
  • إعادة الزيارة الثانية التي تم إيقافها من قبل الصليب الأحمر.
  • انتظام الزيارات كل أسبوعين وعدم تعطيلها من أية جهة.
  • أن لا يمنع أي قريب من الدرجة الأولى والثانية من زيارة الأسير.
  • زيادة مدة الزيارة من 45 دقيقة إلى ساعة ونصف.
  •  السماح للأسير بالتصوير مع الأهل كل ثلاثة أشهر.
  •  عمل مرافق لراحة الأهل عند باب السجن.
  • إدخال الأطفال والأحفاد تحت سن 16 مع كل زيارة.

 الملف الطبي:

  •  إغلاق ما يسمى “مستشفى سجن الرملة” لعدم صلاحيته في تأمين العلاج اللازم.
  •  إنهاء سياسة الإهمال الطبي.
  • إجراء الفحوصات الطبية بشكل دوري.
  • إجراء العمليات الجراحية بشكل سريع واستثنائي.
  • إدخال الأطباء ذوي الاختصاص من الخارج.
  • إطلاق سراح الأسرى المرضى خاصة ذوي الإعاقات والأمراض المستعصية.
  • عدم تحميل الأسير تكلفة العلاج.
  • التجاوب مع احتياجات ومطالب الأسيرات الفلسطينيات سواء بالنقل الخاص واللقاء المباشر بدون حاجز خلال الزيارة.

البوسطة:

1- تأمين معاملة إنسانية للأسرى خلال تنقلاتهم بالبوسطة.

2- إرجاع الأسرى إلى السجون من العيادات والمحاكم وعدم إبقائهم في المعابر.

3- تهيئة المعابر للاستخدام البشري وتقديم وجبات الطعام.

6- إضافة قنوات فضائية تلائم احتياجات الأسرى.

7- تركيب تبريد في السجون وبشكل خاص في سجني مجدو وجلبوع.

8- إعادة المطابخ لكافة السجون ووضعها تحت إشراف الأسرى الفلسطينيين بشكل كامل.

9- إدخال الكتب، الصحف، الملابس والمواد الغذائية والأغراض الخاصة للأسير على الزيارات.

10- إنهاء سياسة العزل الانفرادي.

11- إنهاء سياسة الاعتقال الإداري.

12- إعادة التعليم في الجامعة العبرية المفتوحة.

13- السماح للأسرى بتقديم امتحانات التوجيهي بشكل رسمي ومتفق عليه.

رابط مختصر :