5 أسباب تجعل فرص ريال مدريد وأتليتكو متكافئة في التأهل لنهائي الأبطال

5 أسباب تجعل فرص ريال مدريد وأتليتكو متكافئة في التأهل لنهائي الأبطال

جوجل بلس

يشهد نصف نهائي بطولة دوري أبطال أوروبا إلتحام ناري بين قطبي العاصمة مدريد، ريال مدريد وأتلتيكو في مباراة مكررة عن آخر 3 نسخ للبطولة كانت الغلبة فيها، لريال مدريد/ ما يجعل دافع أتليتكو مدريد قوياً للثأر من البلانكو.

رغم أنّ التفوق في مباريات الفريقين بدور الأبطال ملكيًا، إلا أن هذه المرة يمتلك كل طرف 5 أسباب ترجح كفته في الفوز بنصف نهائي الأبطال، ذكرتها صحيفة الماركا الإسبانية، المُقربة من الفريق الملكي، جاءت على النحو الآتي:

أسباب ريال مدريد

  • ريال مدريد هو الفريق الوحيد الذي حقق الإنتتصار على ملعب فيسنتي كالديرون بدوري الأبطال: حدث ذلك في 2015 بهدف خافيير هيرنانديز “تشيتشاريتو” في اللقاء الذي فاز فيه الملكي بنتيجة 1-0.
  • كريستيانو رونالدو هو اللاعب الذي سجل 100 هدفاً في بطولة دوري أبطال أوروبا كان آخرهم 5 في شباك بايرن ميونيخ بآخر مباراتين، لذا لا يبدو أنه قابل للإيقاف الآن.
  •  العامل النفسي للبلانكو: بكل تأكيد حال ريال مدريد أفضل ذهنياً في تلك المواجهة من الفريق المنافس، نظراً لنتيجة آخر 3 مواجهات بالأبطال جمعت الفريقين، نهائي 2014 و2016 لصالح الملكي وربع نهائي 2015 لصالح الطرف ذاته.
  • قائمة ملكية كاملة:القائمة الأساسية للفريق أصبحت مكتملة، غاريث بيل جاهز وبيبي وفاران سيعودان في الوقت المناسب.
  • دكة إحتياط نارية:  إيسكو، ماركو أسينسيو، خاميس رودريغيز، ألفارو موراتا، ماتيو كوفاسيتش أسماء يُفترض أن تكون أساسية في عدة فرق هم دكة احتياط ريال مدريد.

أسباب أتلتيكو مدريد

  •  الحصن المنيع: ملعب ألفيسنتي كالديرون لا يُقهر أصحابه أوروبياً بسهولة، فالفريق لم يتلقى هدفاً على ذلك الملعب في 723 دقيقة أوروبية بالمراحل الإقصائية.
  •  نجم الأتليتكو غريزمان في أفضل أحواله: اللاعب الذي يعتبر نجماً للفريق قد سجل في الديربي الأخير في الليغا والذي انتهى 1-1.
  •  يمتلك خط دفاع قوي: يضم كل من ليان أوبلاك في مركز حراسة المرمى، هذا الفريق هو ثاني أقوى دفاع بدوري الأبطال بعد يوفنتوس.
  • نظام الذهاب والإياب يُناسب الأتليتكو كثيرا: بعكس نهائيات المباراة الواحدة التي كُتب خلالها التفوق لريال مدريد، أتلتيكو يعرف كيف يحصل على ما يريد من مباراتين أكثر.
  •  لا يهزمون على أرضهم ووسط جماهيرهم: باستثناء المباراة التي تحدثنا عنها، فمنذ وصول الأرجنتيني دييغو سيميوني إلى الأتليتكو، الفريق لم يخسر أمام أيندهوفن ولا باير ليفركوزن ولا إيه سي ميلان، بل هزم برشلونة مرتين بهذا الملعب!
رابط مختصر :