محاولة اغتيال الزعيم الكوري الشمالي

محاولة اغتيال الزعيم الكوري الشمالي

جوجل بلس

نجا الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ اون من عملية اغتيال فاشلة، وقد اتهمت كوريا الشمالية وكالة الاستخبارات الأمريكية الCIA والاستخبارات الكورية بتدبير مخطط لاغتيال الزعيم بأسلحة بيولوجية كيميائية.
وقد أصدرت وزارة الأمن في كوريا الشمالية وقالت فيها أنها أحبطت مؤامرة دنيئة من قبل مجموعة إرهابية خسيسة لمهاجمة القيادة العليا للبلاد.
وأكد البيان أن السي اي ايه الأمريكية والاستخبارات الكورية الجنوبية قامتا برشوة مواطن من كوريا الديمقراطية الشعبية يدعى كيم بتنفيذ الهجوم على الزعيم الكوري، وأشار إلى إن الأماكن التي كان من المحتمل تنفيذ الهجوم بها وتشمل ضريح والد وجد الزعيم الحالي أو خلال موكب عسكري.
الجدير بالذكر إن الزعيم الكوري الشمالي يحظى بحراسة أمنية مشددة في كل الأوقات، كما وتفرض كوريا الشمالية رقابة شديدة على المواطنين ولا تتقبل اي معارضة صريحة لنظامها.
فيما قال البيان أيضا “إن الجريمة النكراء التي تم الكشف عنها وإفشالها مؤخرا في جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية، هي نوع من الإرهاب ليس فقط ضد دولتنا بل ضد العدالة وضمير الإنسانية”. وتابع البيان قائلا إن وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية قالت لعميلها “كيم” إنها قادرة على تأمين مواد مشعة وسامة صغيرة لا تظهر آثارها القاتلة إلا بعد مرور 6 أشهر إلى 12 شهرا.
كما أفاد بان العميل كيم الذي وصفه البيان بالحثالة البشرية، تلقى عدة دفعات مالية بلغ إجمالها ما لا يقل عن 740 إلف دولار وحصل على أجهزة بث عبر الأقمار الاصطناعية وغيرها من المعدات والتجهيزات
فيما بين النص الذي صدر عن وزارة امن الدولة في كوريا الشمالية إن العميل كيم قام بالعديد من الاتصالات مع عملاء استخبارات من كوريا الجنوبية وله شريك يدعى شوغوانغهاي يعمل لدى مؤسسة كينغدوا نازكا للتجارة ذو الأصل الصيني.
يأتي هذا الاتهام وسط تبادل الولايات المتحدة وكوريا الشمالية التهديدات حول البرنامج النووي لكوريا الشمالية، كما تدرس واشنطن لوضع بيونغ يانغ كدولة راعية للإرهاب، كما قام مجلس النواب الأمريكي بتوسيع نطاق العقوبات المفروضة على كوريا الشمالية.

 

 

رابط مختصر :