لقاء أمريكي روسي.. وحلول لسوريا تلوح بالأفق

لقاء أمريكي روسي.. وحلول لسوريا تلوح بالأفق

جوجل بلس

في حادثة مفاجأة للعالم يستقبلُ اليوم الرئيس الأميركي الجديد دونالد ترامب سيرغي لافروف الشاغل لمنصب وزير الخارجية الروسي والذي يُريد الحصول الفعلي على الدعم من واشنطن لخطة موسكو وذلك خفض حدّة العنف في سوريا في أجواء شديدة من التوتر بالعلاقات بين واشنطن وموسكو.

حيثُ سيكون اللقاء الثنائي في البيت الأبيض بتمام الساعة العاشرة والنصف بالتمام بحسب البرنامج الرسمي والذي نشره البيت الأبيض في ليل الثلاثاء الأربعاء المنصرم.

ومن المعروف أن القطبين الأكبر في العالم هو الدب الروسي والقارة الأمريكية، ومن المحتمل أن تشكل هذه الزيارة الكثير من الإتفاقيات التي سوف تصب في مصالح كلتا الدولتين على حساب سوريا واليمن وباقي الدول العربية التي تشهد ما تسمى “الربيع العربي” وذلك حسبما أفاد به الخبراء والساسة في المنطقة العربية.
الجدير ذكره أنه سوف يستقبل وزير الخارجية الأميركي اريكس تيلرسون أولاً سيرغي لافروف، وذلك غداة الإقالة لجيمس كومي الذي كان يشغل منصب رئيس مكتب التحقيقات الفدرالي (أف بي آي) والذي يحقق في احتمالية وجود تواطؤ فعلي بين محيط دونالد ترامب ودولة روسيا، وذلك خلال الحملة الرئاسية الاميركية التي كانت في عام 2016.
هذا وكان وزير الخارجية الروسي سرغي لافروف التقى مرتين على الأقل خلال ثلاثة أشهر متتالية تيلرسون في البون (ألمانيا) وكذلك في العاصمة الروسية موسكو، لكنه بتاتاً لم يزر العاصمة الأمريكية واشنطن منذ (أغسطس) لعام 2013، وكان في آخر زيارة حينذاك قد بحث مع جون كيري زير الخارجية في إمكانية الإيجاد لوسيلة توقف الحرب في سوريا.
ونستدرك أنه قد أسفر النزاع الأهلي في سوريا منذ (مارس) من عام 2011 عن سقوط ما لا يقل عن 320 ألف قتيل من ذكور وإناث ونزوح حوالي نصف السكان بالإضافة إلى هرب ملايين اللاجئين المحليين إلى الخارج، بدون أن تتمكن أمريكا التي تدعم المعارضة السورية، وروسيا التي تساند النظام السوري ونظام بشار الأسد، من التفاهم الكامل على وقف العنف هناك، وفي نهاية العهد الرئاسي للرئيس الأسبق باراك أوباما، بدأت واشنطن الإنسحاب تدريجياً من العملية الدبلوماسية السياسية وتركت موسكو تتولى الأمر.

رابط مختصر :