ترامب في فلسطين قريباً لتفجير مفاجأة الإستقلال

ترامب في فلسطين قريباً لتفجير مفاجأة الإستقلال

جوجل بلس

لا تزال الاستعدادات لزيارة الرئيس الأمريكي دونالد للرئيس الفلسطيني عباس لا تزال ماثلة على قدم وساق بشكل مميز للغاية حيث قال المبعوث الفلسطيني للولايات المتحدة بأن أي مسعى جديد سيكون للسلام الدائم بين إسرائيل وفلسطين لا بد أن يرتكز بأكمله على حل الدولتين المزعومتين، لكن أضاف مستدركاً أن الإدارة الامريكية الجديدة لم تقدم لهذه اللحظة أي خطة  واقعية لإنعاش المفاوضات بين الجانبين.

كما رحب حسام زملط وهو مبعوث السلطة الفلسطينية في نيويورك بتعهد دونالد بالسعي لتحقيق ما وصفه بالإتفاق النهائي والختامي لكنه أصر يوم أمس أن أي اتفاق نهائي وفعلي يجب أن يرضى الأطراف وكل الطموحات المشروعة والأساسية والمحقة للشعب الفلسطيني لإقامة دولة مستقلة له.

ولم يكشف دونالد ترامب بعد عن الإستراتيجية الشاملة حول الكيفية لاستئناف المحادثات المتوقفة بين الجانب الفلسطيني والإسرائيلي منذ وقت طويل، حيث يشكك معظم الخبراء في مسعاه للتوسط العادل في اتفاق لم ينجح من سبقوه من الزعماء في التوصل إليه.

وقد استدرك زملط إن الفلسطينيين فعلاً مقتنعون برغبة دونالد ترامب في إبرام سلام ولكنه يقرون بأن نهجه السياسي ليس واضحاً.

ولم يستبعد المستشار ماكماستر أن يهيئ دونالد ترامب الأجواء لعقد لقاء ثنائي بين نتنياهو ومحمود عباس خلال الزيارة المقبلة لكن زملط كان قد قال إن هذا الأمر سابق لأوانه بالنسبة للقيادة الفلسطينية.

وسوف يجتمع دونالد ترامب مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في مدينة القدس يوم الثاني والعشرين من شهر مايو أيار ومع الرئيس الفلسطيني محمود عباس في مدينة بيت لحم فى الثالث والعشرين مايو أيار.

وقد امتنع دونالد ترامب عن التعهد مجدداً بالهدف المتمثل في إقامة دولة فلسطينية عربية مستقلة والذى يمثل احد أساسيات السياسة الأمريكية منذ وقت ماضي، ولكن مستشار الأمن القومي الأمريكي اتش.آر ماكماستر كان قد أشار يوم الجمعة الماضية إلى أن دونالد ترامب قد يقترب بشغف من مبدأ حل الدولتين الإثنتين عندما يلتقي مع الرئيس محمود عباس قائلاً إن الرئيس الأمريكي سوف يعبر عن دعمه الكامل لحق “تقرير المصير” لشعب فلسطين، وقال زملط في كلمة له أمام المركز العربي في واشنطن إن أقوى وأفضل سبيل للسلام العادل هو تحقيق الحل للدولتين.

رابط مختصر :